بيان رئيس مجلس النواب الليبي يصف بيان مجلس حكومة التوافق بالكارثي ويستدعي الدخل الأجنبي ويساوي بين الجيش والمليشيات.

عاجل.و.ع.ا.ل.طبرق.الجمعة.29أبريل. 2016م.
تحصلت الوكالة على نسخة من بيان رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح القائد الاعلى للجيش الليبي الذي أصدره ردا على بيان المجلس الرئاسي لحكومة التوافق.
” بيان ”
القائد الاعلى للقوات المسلحة العربية الليبية المستشار ” عقيله صالح “ندين بأشد العبارات بيان المجلس الرئاسي لحكومة التوافق المقترحة الصادر بتاريخ 28 ابريل 2016 والمعنون ببيان المجلس الرئاسي ( القائد الاعلي للجيش !!!!!!؟؟؟؟) تحت توحيد الجهود لمحاربة داعش ونعتبره يَصْب في خانة انتاج الشقاق ويضيف مزيدا من الانتهاكات والخروقات الممنهجة للاتفاق السياسي ونذكر المجلس الرئاسي من خلال بيانه الاخير بانه قفز علي الاستحقاقات الدستورية وأعطي لنفسه صفة وتخويل لا يملكها ( القائد الاعلي )، ونذكر المجلس الرئاسي بانه أحد أجسام الاتفاق السياسي بان كل قراراته وبياناته فاقدة للشرعية الدستورية والقانونية لكون ان الاتفاق السياسي لم يشرعن ولم يضمن بعد في شكل تعديل دستوري ، ونذكر المجلس الرئاسي بأنه غير مخول بتعيين قيادة عسكرية جديدة وبأن القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية ورئاسة الأركان العامة للقوات المسلحة الليبية هي موسسات عسكرية نظامية شرعية منبثقة عن مجلس النواب الليبي المنتخب من الإرادة الشعبية الحرة في انتخابات حرة ونزيهة وبأنه مؤسسة عسكرية نظامية تحارب الاٍرهاب القاعدي والداعشي منذ أكثر من عامين وقدمت التضحيات بالغالي والنفيس من اجل ان تكون ليبيا خالية من الاٍرهاب والتطرف ، ومن هذا المنطلق نرفض بشكل قاطع توصيف القوات المسلحة العربية الليبية بوصف ( قوي عسكرية ) في محاولة لمساواتها بالمليشيات المسلحة في غرب البلاد والتي سلمت بالأمس القريب مدينة سرت لتنظيم داعش الإرهابي والتي لازالت حتي الان تقدم الدعم للتنظيمات الإرهابية في بنغازي ودرنة وصبراته بل ان البيان يطعن في عقيدة الجيش الليبي ويصفه بالمتاجر في قضايا الوطن ويهدد باستدعاء الأجنبي الخارجي لضرب الجيش الليبي ، في هذا الإطار نؤكد دعمنا ووقوفنا مع القيادة العامة للجيش الليبي ورئاسة الأركان ونشد علي أيدي أبناء القوات المسلحة الليبية لتحرير كافة التراب الوطني من دنس الاٍرهاب والتطرف، أن بيان المجلس الرئاسي لحكومة التوافق المقترحة الكارثي ضرب بعرض الحائط بكل المجهودات المبذولة من قبل مجلس النواب لرأب الصدع وتضييق هوة الخلاف بين أعضائه من خلال مساعي الحل المبذولة من قبل لجنة 6+6 ويقيم الحجة علي النواب المؤيدين لحكومة التوافق الوطني المقترحة الذين دعوا في بيانهم الاخير الي إلغاء المادة الثامنة من الأحكام الإضافية والذي يمارس المجلس الرئاسي سلطاته غير الدستورية من خلال بياناتهم الذي صدر أخرها في مدينة طبرق حيث تبين بما لايقبل الشك أن المجلس الرئاسي في بيانه الاخير لايعترف بالجيش الليبي الذي يحارب الاٍرهاب ولا بقيادته لقد طالبنا في مجلس النواب الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص مرارا وتكرارا حث الجميع علي احترام الاتفاق السياسي وطالبنا لجنة الحوار السياسي مرارا وتكرارا للانعقاد والنظر في الخروقات الجوهرية لنصوص الاتفاق السياسي من قبل المجلس الرئاسي والمجلس الاعلي للدولة التي اصبحت تهدد الاتفاق السياسي برمته وحتي هذه اللحظة لم تنعقد لجنة الحوار ولم تناقش هذه الخروقات ، بل ان المستغرب ان السيد المبعوث الخاص ” مارتن كوبلر ” أصبح لا يلتزم بوظيفته كمبعوث دولي وأصبح يوما بعد يوم يتدخل في الشأن الداخلي الليبي وينحاز بشكل لطرف بعينه من اطراف الاتفاق الدولي في مخالفه واضحة لدوره كوسيط دولي ان النفط الليبي هو ملك كل الليبيين وحمايته والمحافظ عليه تعد من أولويات الدولة الليبية ونؤكد في هذا الإطار علي شرعية وقانونية إجراءات تصدير النفط من قبل الحكومة الليبية الموقتة والمؤسسة الوطنية للنفط ومقرها بنغازي ونطالب السلطات المالطية بالإفراج عن الباخرة المحملة بالنفط الليبي الخام في الوقت الذي نؤكد فيه علي تنمية العلاقات مع الدول العربية الشقيقة بشكل عام وعلي متانة العلاقات مع الدول والشعب التونسي بشكل خاص الا إننا ندين بشدة العبارات التدخل في الشؤون الداخلية الليبية المتكرر من قبل الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وتحريضه علي التدخل العسكري الخارجي في ليبيا في مخالفه واضحة وصريحة لروح الأخوة والتضامن التي تربط الشعبين الشقيقين في تونس وليبيا وندعو الرئيس السبسي الي احترام السيادة الليبية حفظ الله ليبيا حفظ الله قواتنا المسلحة العربية الليبية
حرر في طبرق الخميس 28 ابريل 2016
القائد الاعلي للقوات المسلحة العربية الليبية المستشار “عقيلة صالح ” رئيس مجلس النواب الليبي.
خاص بالوكالة.
تحرير محمد الشعافي.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.