فتحي المجبري يتهم الرئاسي والأجهزة الأمنية في طرابلس بالغموض حول محاولة خطفه

الخميس 28 يونيو 2018م
طرابلس

36241048_398899193951406_1357124882881576960_n

أصدر عضو الرئاسي “الغير دستوري” فتحي المجبري, بياناً اليوم الخميس عقب محاولة إختطافه من منزله بالعاصمة الليبية طرابلس منذ يومين, وفراره إلى تونس كاشفاً فيه بعض خفايا ماحدث.

وقال “المجبري” في بيانه, : في مساء يوم الثلاثاء “أول أمس” الساعة التاسعة قامت مجموعة مسلحة بمهاجمة مقر اقامتي في طرابلس, اثناء تواجدي رفقة عضو مجلس النواب فتحي السعيطي, و وزير الاقتصاد والصناعة, ناصر الدرسي, باشرت هذه العصابة بإطلاق الرصاص على المنزل, وقد تصدى افراد الحراسة ببسالة وشجاعة لهذه المجموعات المارقة والتي كانت تسعى لإختطافي أو اغتيالي, وقد باءت هذه المحاولة بالفشل بفضل حنكة وصمود مجموعة الحراسة بعد اشتباكات دامت مايزيد عشرين دقيقة.

وشكر “المجبري” كل من كان له موقف واضح وصريح في إدانة هذا الفعل الاجرامي, من مكونات الشعب الليبي وبعثة الأمم المتحدة.

وتساءل “المجبري” عن اسباب التزام المجلس الرئاسي للصمت والذي وصفه بـــ”الغريب”, مع غياب تام لأي رد فعل من الأجهزة الأمنية والقضائية في عدم مباشرتها للتحقيق أو استدعاء أي متهم “في أشارة واضحة من المجبري بأن من هاجم منزله معروف”.

وكشف “المجبري” في بيانه إلى ان اعضاء المجلس الرئاسي لم يتصلوا به بعد الحادث, “وهو اتهام مبطن يشير إلى ان الرئاسي قد يكون وراء محاولة اغتيال أو اختطاف المجبري”.

ويكشف بيان “فتحي المجبري” حقائق المجلس الرئاسي وقوعه تحت سلطة عصابات ومليشيات وتنظيمات مسلحة خارجة عن القانون بشهادة عضو الرئاسي نفسه والذي وصفها بحسب بيانه بـــمجموعات مسلحة, والعصابة, و المجموعات المارقة.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.