وزير خارجية ألمانيا “زيغمار” يهين رئيس حكومة الكيان الصهيوني “نتنياهو “.

عاجل.

الجمعة 28 أبريل 2017م.

قال رئيس الوزراء الكيان الصهيوني, بنيامين نتنياهو, أنه حاول الاتصال هاتفياً بوزير خارجية ألمانيا، زيغمار غابرييل، لكن الأخير رفض المكالمة.

وقال نتنياهو أمس في مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية, :أردت أن أهاتف غابرييل, لأعلن وأعبر عن موقفي وأسهل الوضع, لكنه رفض الدعوة.

يأتي هذا بعد أن ألغى نتنياهو الثلاثاء الماضي 25 أبريل, لقاء كان مقرراً مع “زيغمار”, عقب خلاف حول إصرار الوزير الألماني على الاجتماع بمنظمتين حقوقيتين تنتقدان الأوضاع في إسرائيل وتنشطان ضد الجيش الصهيوني, وهما منظمتا “كسر الصمت” و”بتسيلم” الناشطتان في مجال حقوق الإنسان.

إلغاء اللقاء أثار سخط وزير الخارجية الألمانية قائلاً, : تخيلوا أن رئيس الكيان الصهيوني, يأتي إلى ألمانيا ويريد مقابلة أشخاص ينتقدون الحكومة لنتصرف نحن بهذا الشكل, هذا غير ممكن ولا يمكن أن يحدث, من غير المعقول أن يلغي اللقاء لهذا السبب.

وأثار قرار “نتنياهو “ضجة في الكيان الصهيوني, وانتقاداً من جهات سياسية عديدة, معتبرين أن رئيس الحكومة يمس بالعلاقات الجيدة مع ألمانيا لرفضه لقاء مسؤول ألماني كبير.

وخلافا لنهج نتنياهو, أستقبل رئيس الكيان الصهيوني, رؤوفين ريفلين, وزير الخارجية الألماني في مقره في القدس, وكذلك أجرى رئيس المعارضة في الكيان الصهيوني, يتسحاق هرتسوغ, لقاء مع زيغمار غابرييل.

وجاء إلغاء اللقاء بين نتنياهو وغابرييل في فترة تشهد فيها العلاقات الثنائية بين ألمانيا والكيان الصهيوني, بعض الفتور, خصوصا بسبب الاستيطان الذي يمارسه الكيان العنصري, في الأراضي الفلسطينية المحتلة , والذي انتقدته برلين مؤخراً.

ووصفت الصحف ألالمانية موقف نتنياهو بــ”الفضيحة المتعمدة”.

صحيفة “دير شبيغيل” الألمانية الأمر بـ “فضيحة”, موضحة أن الغرض من إلغاء نتنياهو المحادثات المقررة هو فضيحة علنية أرادها أن تكون على الملأ, ويظهر ذلك أن المعاملة الخاصة للكيان الصهيوني, المرتبطة بعوامل تاريخية, وصلت مع حكومة نتيناهو إلى حدود لا يمكن تحملها, وأن ذلك يجب أن لا يقود ألمانيا إلى القبول بأن تستمر الحكومة الإسرائيلية بالابتعاد عن كل القيم, التي اتفقت عليها كلا الدولتين حتى اليوم.

من جانبها, أوضحت صحيفة “فرانكفورتر روند شاو”, أن الوقوف إلى جانب الكيان الصهيوني, يجب أن لا يعني الخضوع لرغبات نتنياهو مؤكدة أن العلاقات بين البلدين لم تصل إلى هذا السوء من قبل.

Categories: أخبار دولية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.