من هو الإرهابي “الدغيس” المستشار في المؤسسة الوطنية للنفط وماعلاقته بالجزيرة وقطر وال GIA

الخميس 10 مايو 2018م
ليبيا
نـــشرت عدة صفحات إعلاميــــة ليبيـــة أخبـــار مفادهـــا ان الإرهابي, عمــــر عامـــر الطاهـــر الدغيــــس, يعرف بنفسه عبر صفحته بأنه مستشـــار بالمؤسســـة الوطنية للنفـــــط ورغـــم نفي رئيـــس المؤسســـة الوطنيـــة مصطفــــى صنـــع الله, لأي أي علاقـــة مــع هـــذا الإرهابــــي.

ورغــم قيمــة المعلومـــات التـــي نشرتهـــا المواقــــع الألكترونيـــة للتعريـــف بهــــذا الإرهابـــي الخطيـــر جـــداً, والمكنـــى بـــ أبو جنـــدل, و الشامــخ ابوبكـــر سليمــان, ويحمـــل بطاقــة تعريــف صــادرة مــن دولـــة افغانستــان باســـم “جان جول” ولــه ارتبــاط وثيــق بالإرهابــي ابراهيم تنتوش, الإ انهــــا تبقــى ناقصــة .

فمـــن هــو الإرهابـــي عمــــر عامـــر الطاهـــر الدغيــــس.

عمــــر عامـــر الطاهـــر الدغيــــس, مـــن مدينــــة طرابلـــــس, منطقـــــة الظهـــــرة, يكنــــى “أبوجنــــدل” , خــــرج مـــن ليبيــــا لاستكمــــال دراستــــه ببريطانيــــا, التصنيــــف, الجماعــــة الاسلاميــــة الجزائريـــــــة (GIA) ,والتـــــي كانـــــت تنشــــط بفرنســــــا ,وهـــي تنظيـــــم مصنـــــف إرهابـــــــي والتحــــق للقتـــــــال بـــالبوسنــــة.

ومنهــــا توجــــه الــــى باكستــــان وافغانستــــان, قبــــــل احــــــداث سبتمبــــر, ملتحقـــــاً بمؤسســـــة السنابـــل للإغاثـــــة, نفــــــــس المؤسســــــة التـــــي يعمــــــــل بهـــــا الارهابـــــي”ابراهيم تنتوش المكنى أبوعبدالرحمن”, وتحصـــــل علـــــــى اقامــــة فـــــي افغانستــــــــان وبطاقـــة هويــــة باســـــم “جان جول”, قبضـــــت عليـــــــه المخابـــرات الباكستانيـــــة فــــــي مدينــــــة “لاهور”, بعــــد الهجــــوم الامريكــــــي علـــــى افغانستــــان بعــد احــــداث سبتمبـــر, خـــــلال محاولــــة هروبـــه مــــن افغانستـــــان, وسلـــــم الـــــى الامريكييــــــن ليتــــم نقلــه الــــى قاعــــــدة باجــــــرام, ومنهــــا الـــــى سجـــن غوانتانامـــــوا بكوبــــا, كانــــــت هنــــاك محـــــــــــاولات لتسليمـــه الــــى ليبيــــا, ولكـــــن حملــــة إعلاميــــة قادتهــــا المنظمات القريبة مــــن التنظيمات الارهابيــــة افشلــــــت التسليم.
وكان مركز الحملة في بريطانيــــا حيث يقيـــم شقيقــــه المدعــــو “ابوبكر الدغيــــس” والــــذي يحمــــل الجنسيـــــة البريطانيــــة (ابوبكر الدغيس لديـــه 3 أبناء يقاتلون في سوريا , وقد قتل احدهم”عبدالله” ونشرت صورته في الصحف وذهب الى تركيا وحاول العودة ببقية ابناءه ولكنه فشل في إعادتهم ومخابرات بريطانيا تعلم بذلك).

ظهـــــر الإرهابــــي “عمر الدغيس”, في بريطانيا فجـــــاة , مــــع مجموعة مـــن الإرهابيــين في احتفاليــــة لدشيــن (مركز غوانتاناموا للعدالة) يتخـــذ مـــن جنيــف مقـــراً لـــه والمدعــــوم مــــن دولـــة قطر, كأحـــد المؤسسيـــن رفقــة “سامي الحاج” رئيــــس قســــــم الحريـات وحقـــوق الانســــــــان فــــي قنـــــاة الجزيــــــرة, وهــو من المؤسسيـــــن ايضـــــاً, والغريـــــب ان الاحتفاليـــة حضــــــرها نـــــــواب مـــــن البرلمــــــان البريطانــــــي, ويعطـــــــي انطبــــاع عن وجــــود الثقوب الســـــوداء في علاقـــــات اجهــــــزة المخابـــــــرات لعــــــدد من الـــدول مــــــع هــــذه التنظيمـــــــات الإرهابيـــــــــــة.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار,تقارير

Tags: ,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.