مسؤول العدل في تاورغاء يطالب بعودة كريمة لكافة المهجرين.

الاحد 30 يوليو 2017م, قال مسؤول العدل تاورغاء عبدالسلام العوراني, في تصريح للوكالة: أنه يثمن كل الجهود المحلية والدولية المبذولة في سبيل العودة الكريمة لإهالي تاورغاء وكافة المهجرين قسراً من مدنهم وقراهم.

وأضاف “العوراني” في تصريحاته أنه يرحب بكل المبادرات الوطنية الرامية إلى أنها معاناة المهجرين, ولكن مع إستيفاء حقوقهم التي تكفلها لهم كل الأعراف والقوانين, فضلاً عن الأديان السماوية.

ونوه “العوراني” إلى عدم فرض إتفاقيات أو مصالحات تتجاهل الحقائق وتقفز عليها, في إشارة إلى اتفاق المصالحة بين تاورغاء ومصراتة برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بتونس.

يشار إلى أن مدينة تاورغاء هي مدينة ليبية تقع 250 ك.م تقريباً شرق العاصمة الليبية طرابلس, شرد أهاليها بالكامل قسراً على يد مليشيات مسلحة من مدينة مصراته وسط إنتشار أكاذيب أتهمت شبابها بإغتصاب “8” الأف فتاة من مدينة مصراته, عبر النائبة بمجلس النواب, سهام سرقيوة والقنوات الإعلامية التي قادت ليبيا للفوضى, ليكتشف الليبيون حجم التزييف بعد وقوع الكارثة, عمر وتاريخ منطقة تاورغاء يرجع إلى اكثر من 5000 سنة قبل وبعد الميلاد و مند أكثر من 500 سنة عمرت بلدة تاورغاء شعوباً مختلفة من رومان وبربر “هوارة ولواتة”, وعرب سمالوس والأعراب الفاتحين والمرابطين والمتشوشنين وعرب مهاجرة, وقد وجدت أثار هذه الأقوام من قصور مثل قصر قداس وقصر زرزر وقصور غواط وقصير أبو الطوب وقصر الحاجة وغيرها ، وفصاكي حفظ المياه وأبار مثل سانية غواط وتاجموت والباصالية والخرجة, وقد كانت مأوى لكثير من الأشراف والمرابطين الذين استقروا بها ابتداءاً من سنة 1510 تاريخ وصول الفرنجة إلى طرابلس أمثال سيدي جبران.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.