مالم تصرح به المخابرات البريطانية عن والد الإرهابي زهير “خالد نصرات”.

كشفت معلومات سربها مصدر أمني ليبي للوكالة عن “خالد إمحمد توفيق نصرات”, والد الإرهابي المقبوض عليه في بريطانيا “زهير” على خلفية هجوم مانشستر في بريطانبا, مؤكداً بأنه معروف بنشاطه الإرهابي لدي أجهزة المخابرات الغربية وخاصة البريطانية, وهي تعلم أنه متورط في بيع أسلحة خلال السنوات الماضية لجماعات إرهابية في غرب ليبيا, وتسهيل دخول إرهابيين إلى سوريا بعلم المخابرات التركية, وبحكم عمله بالسفارة الليبية في تركيا, وهي تعلم بأنه عضو سابق بالمجلس الوطني الأنتقالي عن مدينة الزاوية, وقد دفعت به تركيا في هذا المنصب سنة 2011م.

18815885_1559971947380360_287400728_n 18816282_1559971490713739_2045335974_n

وأكد المصدر الأمني للوكالة بأن ” نصرات” عضو بحزب العدالة والبناء في ليبيا, وأن أبنه الأخر”عبدالرحمن” متورط في القتال مع التنظيمات والمليشيات غرب ليبيا, كما تعلم الأجهزة الأمنية الغربية علاقته الوثيقة بشركة “روم بتروليم”.

كما تؤكد معلومات أمنية ليبية أن عمله في سفارة ليبيا بتركيا “بطلب من تركيا”, وفق القرار رقم (284), يتجاوز صلاحيات “ملحق عمالي” وهو يرتبط بعلاقات قوية بالمدعو “نوري بوسهمين” رئيس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته, والملحق العسكري العقيد علي الطرمال “يرتبط بصلة نسب بأبوسهمين”, ونائبه محمد جرافة, وهم متورطين في تسليم جوازات ليبية “مزورة”, لإرهابيين عرب يقاتلون في سوريا.

وأكد المصدر الأمني للوكالة أن ماتحاول إخفاءه المخابرات الغربية وخاصة البريطانية يعد إدانة لها, مؤكداً تورطها مباشرة في إعمال إرهابية في ليبيا وسوريا والعراق, وجاءت عملية “مانشستر” لتزيح الغبار على تورط هذه الأجهزة في عمليات قذرة ومخالفة لقوانين دولها وهو مايفسر غضب بريطانيا من تسرب معلومات عبر أجهزة مخابرات الولايات المتحدة الأمريكية.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.