كواليس إجتماعات ل”30″نائب في طرابلس برعاية قطر وبريطانيا وإيطاليا.

حصري.

الاحد 12 مارس 2017م.

قال مصدر بفندق باب البحر بالعاصمة الليبية طرابلس أن عدد النواب الذين حضروا جلسة اليوم الاحد 12 مارس, كان “30” نائب, بعد رفض كتلة المسار الوطني “25” نائب حضور الإجتماع اليوم, رغم وجودهم داخل أروقة الفندق لغموض في برنامج الإجتماع والغرض منه, وبدأ واضحاً الحضور البريطاني والقطري والإيطالي من خلال مخابراتهم الموجودة في العاصمة طرابلس.

وأكد المصدر إن الخبث والدهاء لبعض الدول”بريطانيا وقطر وتركيا” التي تسعى لنشر الفوضى بدأ واضح منذ بداية الإجتماع وفي كواليسه مما جعل أغلب النواب يراجعون مواقفهم, وهناك من عاد اليوم إلى طبرق.

وأضاف المصدر أن خوف الدول الثلاثة من سقوط إتفاق الصخيرات بعد الصفعة التي وجهها مجلس النواب بتراجعه عن الإعتراف بالإتفاق وتجميده, وإستجابة الكثير من الدول لهذه الخطوة, سرع من إتصالاتها بالمتعاملين معها من النواب لشق المجلس الشرعي, عبر البدء في إجراء جلسات تشاورية وإجتماعات, ومن ثم الإنتقال إلى خطوة أخرى بعقد جلسة والطلب من بعض الدول تأييدها ببيانات لإضفاء صبغة شرعية عليها تميهداً للمطالبة بنقل جلسات المجلس إلى طربلس وزيادة الانقسام بين الليبيين.

يشار إلى أن الدول ال “3” إيطاليا وبريطانيا وقطر بالإضافة إلى مارتن كوبلر تدعي بأن أكثر من “100” نائب يؤيدون الإتفاق السياسي, فيما أظهر إجتماع اليوم أن عدد المجتمعين “30” نائب.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.