قائد كتيبة الغرباء في ليبيا “جلال الدين التونسي” خليفة البغدادي.

السبت 15 يوليو 2017م. بعد مقتل “أبوبكر البغدادي” زعيم تنظيم الدولة الإسلامية رجحت عدة تقارير أن يكون خليفته التونسي سئ السمعة الإرهابي “محمد بن محمد بن سالم العيوني” المكنى بـــ جلال الدين التونسي ويحمل الجنسية الفرنسية, أمير تنظيم الدولة, داعش في ليبيا, والذي أختاره زعيم التنظيم “البغدادي” بأمر مباشر ليكون أميراً في ليبيا بعد الهزائم التي تلقاها التنظيم وتضييق الخناق عليه خاصةً شرق ليبيا في 2015 – 2016م, حيث كان يتمركز الإرهابي التونسي بالقرب من مليشيات “راف الله السحاتي” التابعة لإنصار الشريعة بمنطقة الهواري.

وتؤكد معلومات أمنية ليبية بعد تحقيقات مع أسرى توانسة لدى الجيش الليبي من التنظيم, أن “جلال الدين التونسي”, دخل إلى ليبيا في سنة 2013م, عقب عملية اغتيال لإحد افراد الحرس الوطني التونسي, وليس سنة 2014م, كما تقول مصادر تونسية, عبر معبر رأس أجدير بجواز سفر ليبي مزور وتمركز في مدينة “صبراته”, حيث يوجد معسكر “التوانسة”, ووصل إلى بنغازي للتدريب في معسكر راف الله السحاتي “أنصار الشريعة” تمهيداً للذهاب إلى سوريا عبر تركيا رفقة مجموعات إرهابية من كتيبي الغرباء والبتار, في سوريا بايع تنظيم الدولة مع عدد كبير من الإرهابيين التوانسة, وعندما بدأ الجيش الليبي في قتال تنظيم الدولة في شرق ليبيا ببنغازي, أمره “البغدادي” بالعودة بعد مقتل أبرز قادة التنظيم “الجزراوي والأنباري” وهم سعودي وعراقي, في ليبيا, وهروب أحد قادته “أبو موسى التونسي” بأكثر من مليون دولار.

وعند عودته إلى ليبيا تمركز في منطقة النوفليين وهراوة قادماً اليها من تركيا, عبر مطار “معيتيقة” الذي كانت تسيطر عليه مليشيات الليبية المقاتلة بقيادة “خالد الشريف و عبدالحكيم بلحاج”.

يشار إلى أن مايسمى كتيبة الغرباء, سميت بهذا الاسم لأنها كانت تضم إرهابيين من مختلف الدول ينتمون إلى تنظيم أنصار الشريعة, ويمثل العناصر التونسية فيها الغالبية مع العناصر المصرية, ومقرها بمنطقة الهواري, ولازالت شواهدها موجودة بمدينة بنغازي إلى الأن.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.