عمليات خطف وحرابة على يد عصابات تشادية وسودانية تنتهك الجنوب الليبي.

كتب احمد إبراهيم سليمان,الجمعة 4 أغسطس 2017م, تقوم عصابات ومليشيات مسلحة قادمة من دولة تشاد والسودان بإقامة بوابات على الطريق المؤدي إلى مدن الشمال على مساحة تقدر بـــ400 ك.م, وتمارس عمليات الخطف والأبزاز والسرقة بالإكراه للمسافرين على هذا الطريق.

مختطفين1 مختطفين

وخلال الايام الماضية تم خطف عدد من المواطنين ووصل الأمر إلى اختطاف الاطفال في مؤشر خطير على ارتفاع معدلات الجريمة , وأكدت عائلة “شغلايا” أختطاف أبناءها, عماد مفتاح شغلايا, ومهند مفتاح شغلايا, وشخص أخر من تازربو , مؤكدين نقلهم إلى منطقة “بوزريق”, وأنهم يجرون مفاوضات مع الخاطفين لدفع فدية وإطلاق سراحهم.

وبحسب أحمد ابراهيم سليمان, فان احدى العائلات “من قبيلة ورفلة” بمدينة الكفرة, أبلغت عن تعرض اطفالها للاختطاف والضرب على يد عصابات تشادية وتركوا على قارعة الطرق الصحراوي في درجة حرارة بلغت أكثر من 45 درجة.

ويستنكر أهالي الكفرة بحسب “احمد ابراهيم” صمت القنوات الإعلامية ووسائل الإعلام الاخرى عن مايحدث في المناطق المحيطة بمدينة الكفرة وتغول المليشيات والعصابات التشادية, والسودانية.

ونوه الإعلامي “احمد ابراهيم” إلى أن عميد بلدية الكفرة المكلف “المبروك الغزوي” ما حدث ويحدث علي طول الطريق الرابط لبلدية الكُفـــرة بمدن الشمال الليبي وما وصلت اليه ألاوضاع الأمنية على طول الطريق من خطف وابتزاز وقتل وترويع للأمنين على يد العصابات الإجرامية التشادية المدعومة من الخونة وجماعة العدل والمساواة السودانية التي تقوم بالحرابة والخطف واستباحة الأراضي الليبية عليه قام السيد العميد بإصدار تعليماته باعتباره أمر لمنطقة الكفرة العسكرية, بتكليف الدوريات الأمنية والطيران الحربي للتحرك في كل الاتجاهات لضرب اي قوة تتواجد في المنطقة المذكور وضرب أوكار العصابات والقضاء عليهم ، كما تم اتخاذ الإجراءات المتعارف عليه من المنطقة العسكرية مع القيادة العامة بالخصوص.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.