عبدالقادر مساهل يعلن عن تنظيم إجتماع لدول جوار ليبيا في الجزائر.

حصري.

الاحد 30 أبريل 2017م.

أعلن وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية في الجزائر “عبد القادر مساهل”, عن تنظيم إجتماع لدول جوار ليبيا في 8 مايو, القادم بالجزائر العاصمة في إطار الجهود الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة في ليبيا.

وأضاف “مساهل” الذي كان ضيفاً على أحد البرامج, “قضايا الساعة” في التلفزيون الجزائري أن “الجزائر ستحتضن في 8 مايو القادم بالجزائر العاصمة الدورة 11 لدول جوار ليبيا”, مؤكداً أن “هذه المسألة غاية في الأهمية”، مضيفاً, أن الأهم “ضرورة إجتماع كافة دول جوار ليبيا لبحث مسألة تأمين المنطقة الذي سيكون هدف إجتماع الجزائر المقبل”.

وأكد إن “الأمن مشكلة مشتركة وإذا أردنا التوصل لحل سياسي في ليبيا لا بد من التطرق لتأمين المنطقة”, مشدداً على أهمية “الحل السياسي التوافقي وإرساء مؤسسات قوية وجيش موحد ومصالح أمن ودولة مستقرة في ليبيا”.

“مساهل” نبه إلى التهديدات العديدة التي تشهدها المنطقة, لاسيما “اللاستقرار في محيطنا المباشر جنوب-غرب ليبيا والجماعات الإرهابية والمنظمات الإجرامية والهجرة غير الشرعية والجريمة المنظمة”, داعياً في هذا الصدد كافة دول المنطقة إلى “التشاور والعمل سويا”.

ونوه إلى أن الجزائر لديها “3” مطالب من الإجتماع :الأول يتمثل في أن الحل يجب ألا يكون عسكرياً, بل سياسياً, الثاني يتعلق بدعم الشعب الليبي في مكافحته للإرهاب, والأخير يتعلق بالمصالحة الوطنية”.

يشار إلى أن الجزائر ومصر وتونس تقدمت بمبادرة مشتركة لحل الخلافات بين الأفرقاء الليبيين.

Categories: أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.