“صنع الله” يناقش مشاكل التموين بمواقع شركة الحفر وصيانة الأبار.

في إطار متابعة المؤسسة الوطنية للنفط للمتطلبات التموينية للعاملين بقطاع النفط أثناء شهر رمضان, عقد رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفي صنع الله إجتماعاً يوم أمس الاثنين, 29 مايو مع كل من محمود ابو سريويل رئيس لجنة ادارة الشركة الوطنية للحفر و صيانة الآبار, وعبدالحكيم المزوغي رئيس لجنة ادارة الشركة الوطنية لتموين الحقول و الموانيء النفطية بحضور أعضاء مجلس الإدارة بالمؤسسة الوطنية للنفط, العماري محمد وأبو القاسم شنقير, ومصباح معتوق المستشار القانوني بالمؤسسة.

Tamween 01

تم في الإجتماع مناقشة مشاكل التموين بمواقع الشركة الوطنية للحفر و صيانة الآبار و التي تشهد نقصا في بعض السلع الضرورية و خصوصاً اللحوم, من جانبها أكدت الشركة الوطنية لتموين الحقول و الموانئ النفطية وصول شحنة كبيرة من اللحوم منذ عدة ايام الى المخازن المبردة للشركة و انها بانتظار إذن الرقابة الغذائية للافراج عن الشحنة ليتسنى للشركة الوطنية لتموين الحقول,و الموانئ النفطية اخراج الشحنة من الميناء و توزيعها على مختلف المواقع و ذلك خلال الايام القادمة. من جانبة وجه المهندس مصطفى صنع الله بضرورة توفير لحوم طازجة, وبشكل فوري لمواقع الشركة الوطنية للحفر و صيانة الآبار لغاية اخراج الشحنة المستوردة من الميناء و انفراج هذه المشكله.

كما تمت مراجعة كافة التوصيات التي تم التطرق إليها في الإجتماع الذي عقد في 11 أبريل الماضي, وخصوصا أهمية رفع مستوى الخدمات التموينية, والمواصفات الصحية, وجودة المنتجات التي تقدمها الشركة الوطنية لتموين الحقول و الموانئ النفطية كما تم أيضا مناقشة موضوع عقود التموين بمواقع عمليات الشركة الوطنية للحفر و صيانة الآبار .

و في هذا الاطار قال المهندس مصطفى صنع الله ان عمال قطاع النفط و على رأسهم عمال الشركة الوطنية للحفر و صيانة الآبار يعملون في ظروف صعبة و من واجبنا ان نعمل على تحسين ظروفهم المعيشية في مواقع العمل عرفانا و تقديرا للدور المهم الذي يقومون به و خصوصا ان هذه الشركة تمر بظروف مالية صعبة بسبب توقف الحفر الاستكشافي و التطويري منذ عام 2014 لعدم توفر ميزانيات لذلك الا ان المؤسسة الوطنية للنفط ستستمر بدعم جميع شركاتها و موظفيها.

جدير بالذكر ان اهم اسباب هذه المشاكل هو تأخر صرف الميزانيات المخصصة لقطاع النفط و بالتالي تراكم ديون شركات القطاع لدى الشركة الوطنية لتموين الحقول و الموانئ النفطية و بالتالي تراكم ديون لموردي مختلف السلع للشركة.

كذلك فان من الاسباب المهمه الاخرى هي تدهور قيمة الدينار الليبي و انعكاساته السلبية البالغة على عمليات شركات قطاع النفط و خصوصا ان الجهات الرقابية تمنع التعاقد بالعملات الأجنبية و بالتالي فهناك مشكله كبيرة لدى الشركة الوطنية لتموين الحقول و الموانئ النفطية في تثبيت سعر السلع الموردة بالدينار الليبي و تأثير ذلك على ربحية و اداء الشركة المالي.

Categories: أخبار الأقتصاد,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.