” صنع الله ” يطالب بفتح خطوط انابيب حقلي الفيل والشرارة .

عاجل.و.ع.ا.ل.ليبيا.الاثنين.19سبتمبر.2016م.

دعت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم إلى إعادة الفتح الفوري لخطوط الانابيب في منطقة الرياينة و التي تربط بين حقلي الشرارة و الفيل النفطيين في جنوب غرب ليبيا و مصفاة الزاوية و مجمع مليته الواقعين غرب مدينة طرابلس.

جدير بالذكر ان كتيبة محلية تابعة لحرس المنشآت النفطية فرع المنطقة الجنوبية قد قامت بقفل الصمامات في منطقه الرياينه منذ نوفمبر 2014 بالنسبه لخط الأنابيب من حقل الشراره الذي يغذي مصفاه الزاويه و صمام حقل الفيل منذ أبريل 2015 الذي يغذي مجمع مليته . و قد بلغت الخسائر المالية المتراكمة التي لحقت بالبلاد جراء هذا الإغلاق اكثر من 27 مليار دولار أمريكي.

و قال رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله “لابد أن تكون الأحداث التي جرت في منطقة الهلال النفطي قد أوضحت للجميع بأن استخدام قفل الحقول والموانئ النفطية كوسيلة مساومة سياسيه او ابتزاز مالي لن تؤدي إلا إلى طريق مسدود ” و أضاف “لقد كلفت عمليات الإغلاق هذه من قبل حرس المنشآت النفطية فرع المنطقة الجنوبية الشعب الليبي في جميع أنحاء البلاد خسائر في المواد الغذائية و الكتب المدرسية و الأدوية و المرتبات و الطاقة الكهربائية و لم تحقق أي شيء.”

“من جهة أخرى، يمكن للمؤسسه زيادة الإنتاج إلى 250 الف برميل/ يوميا بحلول نهاية العام، و إلى 365 الف برميل/ يوميا بحلول منتصف العام القادم إذا تم إعادة فتح خطوط الأنابيب في تلك الحقول” وقال صنع الله “على المستوى القومي يمكننا رفع مستوى الانتاج من النفط الخام ليصل إلى 600,000 برميل/ يوميا في غضون شهر واحد و 900,000 برميل / يوميا بحلول نهاية هذا العام، و 1.2 مليون برميل/ يوميا خلال اثنى عشر شهرا . لكن لكي يتحقق ذلك، يجب فتح صمامات خطوط الأنابيب الواقعه في منطقة الرياينة من قبل حرس المنشآت النفطية فرع المنطقة الجنوبية، ويجب على لجنة الترتيبات المالية التابعة للمجلس الرئاسي أن توفر الميزانيه المطلوبه للمؤسسة من اجل أعمال الصيانة وزيادة الإنتاج . فبدون حدوث كلا من هذين الأمرين لن نصل إلى أهدافنا.”

“هناك إجماع متزايد بأن النفط يمكن أن يكون مصدر قوة لوحدتنا. فهو المورد الوحيد المتاح لنا لتمويل إعادة بناء بلدنا. فبدلا من الحاق الضرر ببعضنا البعض، يجب علينا التعاون من أجل جني أكبر قدر ممكن من الإيرادات لمصلحة كل الليبيين. لقد آن الأوان لجعل النفط الليبي يتدفق بحرية بدون مساومات او ابتزاز لتستعيد ليبيا عافيتها الاقتصاديه من جديد”.

نقلاً عن صفحة حرس المنشأت النفطية.
خاص بالوكالة.

Categories: أخبار الأقتصاد,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.