صحيفة ” the SANDAY TIMEZ ” تقول : رجال المخابرات البريطانية والأمريكية يحملون معهم حقائب مليئة بالأموال ويقومون برشوة زعماء القبائل في ليبيا.

عاجل.و.ع.ا.ل.ليبيا.الاحد.17أبريل.2016م.
كشفت صحيفة الصنداي تايمز البريطانية عن فضيحة تؤكد أن مايسمى المجلس الرئاسي لحكومة التوافق والحكومة المقترحة ماهم الا مجموعة من عملاء المخابرات البريطانية والامريكية ففي مقالها اليوم أوضحت الصحيفة ما يحدث في العاصمة الليبية طرابلس الان وبكل دقة هو جزء من المخطط الذي ترسمه امريكا وبريطانية وادواته التنفيذية .
كتبت الصحيفة تقول في مقالها ( رجال المخابرات البريطانية والامريكية يحملون معهم حقائب مليئة بالأموال ويقومون برشوة زعماء القبائل الليبية حتى لا يعارضوا التدخل العسكري الغربي المتوقع في ليبيا ) والمطلوب الان من مشايخ القبائل الليبية الرد على هذه الاتهامات التي تضعهم في مصاف الخونة المرتشين الذين باعوا ليبيا لهذه الدول.
وتضيف الصحيفة وتكشف عن وجود مابين ( 30 الى 40 من رجال المخابرات البريطانية في العاصمة الليبية طرابلس ) وهنا نتسال عن دور المليشيات التي تحتل العاصمة طرابلس وتدعي انها من ثوار 17 فبراير أين هي من هولاء الاجانب وقد صدعوا رؤوسنا بالتدخل المصري والاماراتي والروسي والفرنسي مع الجيش الليبي في المناطق التي تقع تحت سيطرته.
وتوضح الصحيفة ( أن رجال المخابرات الامريكية والبريطانية يعملون على توفير الحماية للمجلس الرئاسي لحكومة التوافق المقيم في قاعدة بحرية شديدة الحراسة ) وتشير الصحيفة الى قاعدة بوستة وكذبة الامن المزعوم في العاصمة ويوم البارحة خير شاهد على ليلة الرعب التي عاشها اهالي طرابلس فهل يستطيع المجلس الرئاسي المزعوم ورئيسه تكذيب صحيفة الصنداي تايمز فقد شهد شاهد من أهلها.
خاص بالوكالة.
تحرير محمد الشعافي.

Categories: أخبار دولية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.