سيرجي لافروف : موسكو لا تستبعد أن تكون نيّة واشنطن استخدام الإرهابيين كجزء من خطة (ب) في سوريا.

عاجل.و.ع.ا.ل.سوريا.الجمعة.30سبتمبر.2016م.

قال وزير الخارجية الروسي ” سيرغي لافروف ” اليوم الجمعة إن “موسكو لا تستبعد أن تكون نيّة واشنطن استخدام الإرهابيين كجزء من خطة (ب) في المعركة ضد الرئيس بشار الأسد في سوريا”.

وفي مقابلة مع “بي بي سي” وصف لافروف التهديدات الأميركية بأنها “غير مقبولة” مشيراً إلى أن هذه التهديدات باستهداف الطائرات والجيش الروسي ومواقعه قد تكون إشارة إلى “أنه يمكن لهؤلاء الذين يريدون القيام بذلك المباشرة به”.

واتهم وزير الخارجية الروسي ” لافروف ” الولايات المتحدة بأنها “لم تحافظ على وعودها الخاصة بفصل جبهة النصرة والمجموعات المتطرفة الأخرى عن المعارضة المعتدلة.

ونوه ” لافروف “إنهم لايزالون غير قادرين أو غير راغبين في القيام بذلك” معرباً عن اعتقاده بأن “الهدف هو الحفاظ على جبهة النصرة إذ إنهم لم يمسوا جبهة النصرة في أي بقعة من سوريا”. وشدد لافروف بالقول “لا نريد أن نُخدَع مجدداً”, داعياً واشنطن إلى “تنسيق خريطة مواقع “النصرة” لمواصلة التعاون”.

وأشار لافروف إلى أن “الاتفاق مع الولايات المتحدة حول سوريا ما زال سارياً”، كاشفاً عن عقد محادثات أخرى الجمعة مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، مشيراً إلى أن “محور المحادثات مع الأخير سيتضمن فصل المعارضة السورية المعتدلة عن النصرة”.

وأوضح وزير الخارجية الروسي أن “روسيا تتخذ جميع التدابير اللازمة لكي لا يتضرر السكان المدنيون في سوريا أثناء الحرب”، لافتاً إلى أنه “لا يمكن استخدام طريق الكاستيلو لإيصال المساعدات إلى حلب بسبب تهديدات الإرهابيين”، كذلك أكد أن “رحيل الأسد لم يكن شرطاً في أي اتفاق حول سوريا”.
بحسب وكالات.
خاص بالوكالة.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.