سلمان العبيدي أحد مريدي إمام المركز الإسلامي بمانشستر”مصطفي عبدالله غراف”.

مالم تقله بريطانيا, ولم تفصح عنه هو العلاقة الوثيقة جداً بين التيار الإسلامي الذي ترعاه وتقدم له الدعم والتنظيمات الإرهابية المنتشرة في العالم وهي حقيقة لايستطيع أحد إنكارها.

التوسع في التحقيقات حول هجوم “مانشستر” في بريطانيا قد يكون جبل الجليد الذي تخشى الأجهزة الأمنية في دولة بريطانيا ظهوره, فمراجعة بسيطة لأول خيط سيقودك التحقيق إلى إمام المركز الإسلامي في مانشستر “مصطفى عبدالله غراف”, حيث كان يتردد “سلمان العبيدي” منفذ هجوم مانشستر, بعد هروبه من عائلته في ليبيا, وسوف تصدم بتعليقات على صفحته بالفيس بوك والتي تتهمه صراحة, ففي أحد التعليقات كما هو مبين في المقال يقول أحد المعلقين رداً على إمام المركز الإسلامي بمانشستر حرفياً ( لعنك الله …هل تستطيع الخروج وتستنكر ما فعله طالبك باسيادك الانجليز بيامنافق) نقلنا التعليق كما هو “قص ولصق”.

مصطفى قراف

تعليق أخر على إمام المركز الإسلامي في مانشستر يقول كاتبه(شن علمه فكر التفجير يا زقاق كان مش اللي زيك يا وغد) وقد نقلناه هو أيضاً قص ولصق.
وعندما تتصفح صفحة إمام المركز الإسلامي بمانشستر تتفاجاء بأن الرجل يخرج في مداخلات على قنوات, النبأ والتناصح, وبانوراما, وهو صديق مقرب لعضو المجلس الرئاسي الغير دستوري محمد العماري زايد, ويظهر معه في صور بينها صورة في المقال.

18620339_333284657089908_7148129638957968290_n

والغريب في الأمر أنه عند زيارة وزير خارجية بريطانيا السابق فيليب هاموند إلى طرابلس, خرج علينا في مؤتمر صحفي مع محمد عماري زايد عضو المؤتمر الوطني المنتهية ولايته, و عضو الرئاسي الأن, متهم بأنه أحد قادة الإرهابيين في ليبيا, من مدينة بنغازي, يحمل الجنسية البريطانية, كان خطيباً بمسجد الحكمة بمانشستر, وعضو بحركة التجمع الإسلامي أحد الأذرع السياسية للجماعات الإرهابية المتطرفة ببريطانيا والتي ينتمي اليها عدد من منتسبي التظيمات الإرهابية “القاعدة وأنصار الشريعة وتنظيم الدولة داعش”.

hqdefault

Categories: أخبار دولية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.