روسيا تؤكد بأن قوات الجيش السوري لم تستعمل أسلحة كيماوية.

رفض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء 30 مايو 2017م, أي تلميح إلى أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد مسؤولة عن هجوم كيماوي أودى بحياة عشرات الأشخاص في محافظة إدلب في أبريل.

وقال بوتين لصحيفة لو فيجارو في مقابلة “وفقا لمعلوماتنا.. لا يوجد دليل على استخدام الأسد أسلحة كيماوية, نحن مقتنعون بأنه لم يفعل ذلك”.

جاءت التصريحات بعد يوم من قول الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون إن استخدام أسلحة كيماوية في سوريا خط أحمر بالنسبة لبلاده قد يدفعها تجاوزه للقيام بعمليات انتقامية, وأتهمت المخابرات الفرنسية في أبريل, بشار الأسد بالمسؤولية عن هجوم إدلب.

وقال فلاديمير بوتين إنه عرض ترتيباً لفحص الموقع في بلدة خان شيخون لكن كل القوى الكبرى رفضت ذلك. وأضاف أن هدف المزاعم هو تشويه الأسد والضغط عليه.

وتابع أن ذلك كان وسيلة “للتوضيح للمجتمع الدولي سبب ضرورة مواصلة فرض إجراءات للضغط على الأسد بما في ذلك الإجراءات العسكرية”.

يشار إلى أن الدول الغربية رفضت اقتراحاً روسياً بتكليف لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في قصف مدنيين ببلدة خان شيخون السورية مما وضع علامات إستفهام على هذه الدول وقلل من قيمة مزاعمها وإتهاماتها للجيش العربي السوري.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.