رعب من لقاء باريس بين حفتر والسراج يجتاح تيار الإسلام السياسي.

الثلاثاء 25 يوليو 2017م. أظهر بيان حزب العدالة والبناء مدى الرعب الذي يشعر به تيار الإسلام السياسي وردة فعله على لقاء حفتر والسراج في باريس وتسريب البيان الختامي لهذا اللقاء. وجاء في بيان العدالة والبناء: يتابع حزب العدالة والبناء التطورات الجارية على الساحة السياسية، وعقد لقاءات بين بعض الأطراف خارج رعاية الأمم المتحدة من خلال مبعوت أمينها إلى ليبيا, وفي الوقت الذي يقدر فيه الحزب جهود الدول الصديقة والشقيقة وسعيها لحل الأزمة التي تشهدها البلاد من خلال التقريب بين أطراف الأزمة: فإن الحزب ومن خلال تواصله مع فئات واسعة من المجتمع الليبي لتباحث سبل الخروج من الأزمة, يؤكد على النقاط التالية:

1. إن الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات, وما تضمنه من تشديد على أسس الدولة المدنية هو الأساس للعملية السياسية, وأن إجراء تعديلات عليه يجب أن تكون وفق بنوده وتحت مظلة الأمم المتحدة.

2. إن عقد لقاءات برعاية دول منفردة هو انحراف على المسار السياسي للاتفاق السياسي وتشويشا عليه, ويفتح المجال لأجندات تلك الدول بتغليب طرف على الآخر أو بتعميق هوة الخلاف واستمرار الانقسام والأزمة فبعض الدول هي المشكلة وليست الحل.

3. المجلس الرئاسي ومجلسي النواب والأعلى للدولة أجسام تستمد شرعيتها من الاتفاق السياسي, وليس لأحدهم أي وجود قانوني خارجه, ولايملك أي منهم حق التصرف إلا وفق البنود والصلاحيات التي حددها الاتفاق ذاته.

4. يدعو الحزب مجلس النواب إلى الإيفاء باستحقاقاته المنصوص عليها في الاتفاق السياسي, ويدعو أيضا الدول الحريصة على أمن واستقرار ليبيا والمنطقة بأسرها إلى الدفع باتجاه التزام كافة الأجسام بالاتفاق والإيفاء بالتزاماتها حياله.

5. يدعو الحزب الليبيين جميعًا بمختلف توجهاتهم إلى ضرورة الالتفاف حول الاتفاق السياسي, والتمسك بالمسار السياسي ومدنية الدولة ووحدة ليبيا ورفض العسكرة والتدخل الخارجي في الشأن الليبي.

6. يطالب الحزب الأمم المتحدة إلزام أعضائها بضرورة الخضوع للاتفاق السياسي وفق قرار مجلس الأمن 2259, والتوقف عن التعامل مع الأجسام الموازية.

7. يستغرب الحزب صمت المجتمع الدولي تجاه انتهاك بعض الدول للعهود والمواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة, من خلال دعم الأطراف المسلحة المناوئة للاتفاق, وهذا ماكشف عنه التقرير النهائي لفريق الخبراء المعنى بليبيا.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Leave A Reply

Your email address will not be published.