رداً على تصريحات الصديق الكبير الاخيرة بالوثائق تحقيق صحفي في 2015م, يثبت أنه “يكذب”

عاجل
ليبيا
الخميس 16 نوفمبر 2017م.

الصديق الكبير الصديق الكبير 1

الصديق الكبير2 الصديق الكبير3

الصديق الكبير4 الصديق الكبير5

السؤال الذي لم نجد له إجابة منذ 2015م, أين تبخرت أموال الشعب الليبي, ولماذا يصر الصديق الكبير على القاء فشله على مجلس النواب الذي لم يعترف بقراراته, وعلى بقية السلطات التي تنصل من احكامها حتى, ومن بينها احكام القضاء, واللوائح الإدارية.

لماذا يصر على تدمير ونهب ثروة الشعب الليبي ويناقض نفسه, لماذا لا يقبل بلجنة تحقيق مالية محايدة وينشر ارقام ماتم صرفه خلال توليه لمنصب المحافظ إذا كان نظيف الكف كما يدعي.

لازلنا نتحدى الصديق الكبير ونتهمه بالسرقة منذ سنوات, ونتمنى أن يتوجه إلى القضاء ليتهمنا بتهمة التشهير, ولكنه لايستطيع فهو يعلم أنه ذو ذمة مالية فاسدة, وسنرد على تصريحاته الاخيرة “المضحكة” لأننا نعلم جزء من حقيقة مايحدث في إدارة مصرف ليبيا المركزي طرابلس فنحن نملك عشرات الوثائق التي تدين “المحافظ.

وها نحن نعيد نشر تحقيق تقرير صحفي في سنة 2015م, ليعلم المواطن الليبي مقدار الكذب الذي يمارسه الصديق الكبير.

ونعطيه حق الرد.
التحقيق الصحفي.

و.ع.ا.ل.بنغازي.الجمعة.16يناير 2015م.في يوم الخميس29مايو2014م وصلت دعوة من مصرف ليبياالمركزي للوكالة لحضور ورشة عمل بفندق ” كورنثيا ” بالعاصمة الليبية طرابلس وكانت بعنوان ( دور الأعلام في التعريف بمصرف ليبيا المركزي ومساهمته في التصدي للفساد المالي )وبحضور محافظ مصرف ليبيا المركزي ولبت الوكالة الدعوة و هذا التقرير الصحفي يعبر عن رأي الوكالة ويرد على بيان مصرف ليبيا المركزي الذي صدر أمس الخميس15يناير2015م بالعاصمة طرابلس مساهمة من الوكالة في التصدي للفساد المالي.

وتؤكد الوكالة بأنها مسؤولة عن كل ماذكر في التقرير وتنبه على أنه تقرير صحفي وليس تقرير ” مالي ” وسنحاول أن نبين فيه الكذب والخداع والتناقض الذي تمارسه إدارة مصرف ليبيا المركزي في تمريرها للمعلومات للرأي العام الداخلي والاعلام الخارجي وسندين مصرف ليبيا المركزي بتصريحاته الصحفية والاعلامية.

وسنحاول أن نبين للقارئ بصورة مبسطة حجم الاموال الليبية في الداخل والخارج وفق تقارير خارجية ومعلومات استندت عليها الوكالة من داخل “المصرف ” وتتحمل الوكالة المسؤولية القانونية في طرحها.
وتتمنى الوكالة من الاختصاصيين الماليين وخبراء المصارف تبيان حقيقة مايحدث لموارد الشعب الليبي .

ونطالب ادارة مجلس مصرف ليبيا المركزي بالرد على ماسنذكره .وسنعتبر عدم الرد هو اعتراف ضمني بما ذكرناه .” مصرف ليبيا المركزي هو السلطة النقدية في ليبيا وهو مؤسسة مستقلة مملوكة بالكامل للدولة الليبية أي للشعب الليبي وهو الوكيل المالي لليبيا “.

هذا تعريف مبسط لمصرف ليبيا المركزي.سنبدأ بتصريحات مهمة صدرت عن مسؤولين بمصرف ليبيا المركزي .صحيفة “الفايننشل تايمز ” تسأل مصرف ليبيا المركزي عبر موقعه الأعلامي على الفيس بوك كما هو موضح في الصورة ’1 ‘ و ‘ 2 ‘ . السؤال : هل اضطررتم للجوء الى الاحتياطي النقدي لتمويل الميزانية ؟ وماهو حجم الاحتياطي وكيف تأثر هذا العام وتوقعاتكم للعام المقبل ؟ هذا نص السؤال حرفياً دون زيادة او نقصان والسؤال مخصص لسنة 2014 م و2015 م. ورد في جواب مصرف ليبيا المركزي جملة ملفتة لأي قارئ او باحث وتقول ” الى حد الأن لم يتم استخدام أي مبالغ من الاحتياط المجنب لأغراض تمويل الميزانية ” جملة واضحة بأن الاحتياط من الأموالالليبية لم تمس بأي شكل ? ويفاجئنا مصرف ليبيا المركزي ببيان عقب زيارة قام بها الصديق الكبير للولايات المتحدة الأمريكية وفي هذا البيان جملة تقول حرفياً في توضيحه لأسباب الزيارة أنه عقد محادثات هامة ورفيعة مع كبار المسؤولين في وزارتي المالية و ” الخارجية ” والبيت الأبيض وكذلك صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومؤسسات مالية واقتصادية لها علاقة بالملف الليبي .”لم يسميها الجهات الاخرى التي لها بالملف الليبي ” الاستنزاف المستمر لاحتياطات الدولة من النقد الأجنبي ” هذه العبارة وردت في البيان التوضيحي لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية.صورة البيان الصورة رقم ” 6 ” وهي تناقض رد مصرف ليبيا المركزي على سؤال صحيفة ” الفايننشل تايمز “؟

التناقض الاخر : في 7 – 6 – 2014 مدير ادارة الاسواق المالية مصباح العكاري يصرح لوسيلة اعلامية : أصول مصرف ليبيا المركزي من الذهب كانت في 2011م 143 طن ذهب عيار 24 واصبحت في 2014م 116 طن من الذهب عيار 24 . يعني الفاقد او الضائع او المسروق او المنهوب 27 طن ذهب عيار 24 ?

مصادر للوكالة من داخل مصرف ليبيا المركزي أكدت أن الاحتياط من الذهب عندما تم تسليم المصرف للأدارة الحالية كان ” 155 طن ذهب عيار 24 أي ان المفقود أو المسروق أو المنهوب 49 طن بحسب تصريحات السيد مصباح العكاري مدير ادارة الأسواق المالية في مصرف ليبيا .فأين الحقيقة ? لماذا لا تجيب ادارة مصرف ليبيا المركزي عن هذه الأرقام .تناقضات أخرى : مصادر من داخل مصرف ليبيا تسأل أدارة مصرف ليبيا المركزي : لماذا لا يوضح مصرف ليبيا حجم الاستثمارات الليبية في اكثر من ” 100 ” دولة وتشمل سندات خزينة عقارات وأراضي وأسهم وودائع مالية وخاصة في دول بريطانيا سويسرا فرنسا الولايات المتحدة الأمريكية ايطاليا المانيا عبر فتح ملفات الاستثمار في كل من 1: مصرف ” اتش اس بي سي ” 2: مصرف ” سوستيه جنرال ” 3: مصرف ” يوني كريديت ” 4: شركة ” دويتشة تيلكوم ” 5: شركة ” جنرال اليكتريك ” 6: شركة ” بريتش بتروليم ” 7: شركة ” فيفيندي ” 8: المؤسسة العربية المصرفية 9: أكثر من 50 مصرف على مستوى الشرق الاوسط توجد بها ودائع مالية ذات مكاسب سنوية ? تناقض أخر : لماذا لايفصح مصرف ليبيا المركزي عن تقرير ” كيه بي ام جي ” حول تعقبه لأموال واستثمارات ليبيا في الخارج ? تناقض أخر : زيارة مدير مصرف ليبيا المركزي الى الولايات المتحدة لماذا ? ماعلاقة وزارة المالية الأمريكية في مصرف ليبيا المركزي ? ماعلاقة وزارة الخارجية الأمريكية في مصرف ليبيا المركزي ? ماعلاقة البيت الابيض مقر الرئاسة الأمريكية في مصرف ليبيا المركزي ? بحسب البيان في الصورة رقم ” 6 ” والتي يوضح فيها المصرف ان أسباب الزيارة هو علاقة من أجتمع معهم” بالملف الليبي “.هل يستطيع مصرف ليبيا المركزي ان يعترف بأن لجان من الامن استجوبت اعضاء ادارة مصرف ليبيا عن اموال نهبت ووصلت الى منظمات وافراد تعتبرها الولايات المتحدة الأمريكية ” منظمات ارهابية ” وهذا يعتبر خرق للقوانين الأمريكية ?.

تناقض أخر: هل يستطيع مصرف ليبيا المركزي أن يفتح ملف شركة ” ISNAD ” ولمن هذه الشركة ? و كم خطاب ضمان مالي تحصلت عليه من مصرف ليبيا المركزي وماعلاقتها بالاستثمارات الليبية. ? حق الرد لمصرف ليبيا المركزي مكفول وعلى صفحة الوكالة.

أخيراً تتوجه الوكالة لمجلس النواب المنتخب في طبرق بالتحرك والتعاقد مع احد بيوت الخبرة المالية العالمية مع تشكيل لجنة مالية مستقلة مع قضاة من مناطق ليبيا لفتح ملفات الفساد في ادارة المصرف خلال أخر” 3 “سنوات و لتعقب الاستثمارات الليبية التي تقدر ب ” 400 ” مليار دولار بحسب مصادر ليبية داخل مصرف ليبيا المركزي وهي ترى السراق واللصوص ينهبون اموال ليبيا ولا تستطيع فعل أي شي لانها تعلم بأنها مهددة اذا تكلمت . نحنا بدورنا كوكالة أنباء اعلامية قمنا بتوجيه ” 3 ” رسائل لمصرف ليبيا المركزي على ” إيميل ” المصرف كما توضح الصورة رقم ” 3 ” والتي ارسلت لمصرف ليبيا المركزي على صفحته الاعلامية.ليرد مصرف ليبيا المركزي على صفحته بأنه سيصدر بيان هام وبعد يومين أصدر البيان وهو يوم أمس الخميس15يناير2015م لم يوضح فيه أي معلومة مما كنا نرجوا.
كما أن الوكالة استعانت بخريطة مالية من صحيفة الشرق الاوسط تبين جزء بسيط من اموال واستثمارات ليبيا في الخارج وهي الصورة رقم ” 1 “.

Categories: أخبار الأقتصاد,أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.