رابطـــة ضحايـــا الإرهاب في المنطقة الشرقية يرفضون توظيف ملف الإرهاب ويتساءلــــون ويصدرون بيان

الخميس 28 سبتمبر 2017م, أصدر ضحايا الرهاب في المنطقة الشرقية عبر رابطتهم (رابطة ضحايا و جرحى الإرهاب – The Association of Victims of Terrorism ) بيان “توضيحـــــي” حول ماجـــاء فــي المؤتمر الصحفـــــي الــــــذي عقـــد اليــوم بالعاصمة الليبيــــة طرابلس ونقلتـــــه عدة قنـــــوات محليـــــة وأجنبية وتحدث فيه “الصديق الصور” رئيس مكتب النائـــب العام.

وجاء في البيــــان التوضيحــــي عدد من النقاط في صيغة اسئلة موجهة للنائب العام في طرابلس.

البيــــان.

في الوقت الذي تثمن فيه الرابطة دور كافة المؤسسات اﻷمنية و العسكرية في مكافحة و محاربة اﻹرهاب و التطرف و القضاء عليه ، فإن الرابطة ترفض رفضا قاطع التلاعب أو التوظيف في ملف الجماعات اﻹرهابية و جرائمها ، وبعد متابعة للمؤتمر الصحفي الذي عقده السيد النائب العام في طرابلس الصديق_الصور و تحفظنا على عدة نقاط سردها و طريقة طرح القضايا و الجيهات و المجموعات التى إدارت التحقيقات مع عناصر التنظيم في محاولة لتظبيب الرؤية و الحقيقة التى لا نعلم ما الغاية و اﻷهداف منها فإن واجب على الرابط التنويه على #اﻷتى :
1 – عمليات أستجواب عناصر التنظيم لم تكن داخل سجون الدولة الشرعية ، حيث أن ما يعرف بعمليات البنيان المرصوص هيا ذاتها مجموعات مسلحة غير شرعية و البعض من قياداتها عناصر سابقين و متعاونين مع تنظيم القاعدة و متورطين في عمليات دعم و أسناد لمجموعات ما يعرف سرايا الدفاع عن بنغازي اﻹرهابية و ولاء قيادة عمليات البنيان هوا لدولة قطر الممول الرئيسى للإرهاب و التطرف ، و اما جهاز قوة الردع فهيا مجموعة مسلحة لا تختلف عن باقي المليشيات المنتشرة داخل العاصمة طرابس و قياداتها أتباع لمنهج و عقيدة أسلامية و لا سيطرة حقيقية للدولة عليهم ، هذه من العوامل رئيسية التى لاتعطى للتحقيقات مصدقية مهما كانت حقيقتها و الادلة الثابته حولها .

2 -تحدث السيد النائب العام الصديق الصور عن جيهات حاربت تنظيم داعش في بعض المناطق الليبية و تغاظى عن ذكر جيهات أخرى حاربت و بكل بسالة اﻹرهاب شرق البلاد وهذا يعطى أنطباع أنه يتحدث من منطلق الخوف او التييس و الولاء لتيارات مسلحة و سياسية ساهمة في توطين و زيادة قوة اﻹرهاب و تفشيه في المناطق الشرقية للبلاد .

3 – أكد أن تنظيم أنصار الشريعة هوا نواة لظهور تنظيم داعش في ليبيا و ان مرجعية قياداته كانت فكر القاعدة و لم يذكر أن مجموعة أنصار الشريعة في بنغازي دخلت في تحالف علني مع كتائب مسلحة أخرى تحت مسمي ( مجلس شوري ثوار بنغازي ) ب #أغسطس_عام2014 و الكتائب هيا ( كتيبة راف الله السحاتي – كتيبة 17 فبراير – كتائب درع ليبيا – شهداء الزنتان ) التى كانت تتبع لرئاسة اﻷركان العامة – التابعة للمؤتمر الوطني العام ، و تمويلها كان يقدم عن طريقها و عن طريق أعضاء المؤتمر الوطني العام المحسوبين على تيار اﻷخوان المسلمين و القاعدة و المتحالفين داخل كتلة الوفاء للشهداء .

4 – لم يشير النائب العام عن دور دار اﻷفتاء و مفتيها العام الصادق عبدالرحمن الغرياني في أصدارها لفتاوي الدعم و اﻷسناد و المناصرة للمجموعات التكفيرية ببنغازي المتحالفة تحت ( مجلس شوري ثوار بنغازي ) و دعوةالمفتى بضرورة الالتحاق بجبهات وعن دور زعيم الجماعة الليبية المقاتلة عبدالحكيم بالحاج المتورط في عملية نقل عناصر التنظيم من ليبيا إلى تركيا لعلاجهم عبر مطارين مصراته و معيتيقة الدوليين و تغذية و تمويل الجماعات اﻹرهابية عن طريق البحر من مصراته إلى سواحل بنغازي بالسلاح و الغذاء و مستلزمات الطبية و التقنية ، كذلك أستباحة تنظيم أنصار الشريعة ﻷموال المصارف في سرت والتى تمت برعاية اﻹرهابي و عضو المؤتمر الوطني العام محمد أبو سدرة .
5 – قضايا اﻷغتيالات التى تمت اﻷشارة لها في مدينة درنة لم تكن ابان سيطرة تنظيم انصار الشريعة او داعش بل كانت أبان سيطرة كتائب ابوسليم على المدينة قبل أن يحدث اﻷنشقاق بين عناصرها عندما بايع عدد منهم أبو بكر البغدادي زعيم داعش و تمسك الباقين ببعتهم ﻷيمن الظواهري زعيم القاعدة .

6 – محاولة السيد النائب العام التبرير لبعض القيادات السياسية حيث تم توجه السؤال له عن المسؤولين في الدولة داعمين للإرهاب . ! كانت أجابته من المكتب التنفيذى و المجلس اﻷنتقالي إلى المؤتمر الوطني العام و قال لم يكونوا يدروا أو يدركوا بأنهم يمولون اﻹرهاب ، و هذا دليل على انه يبرر ﻷشخاص و شخصيات كانت تعرف و من اغتيال اللواء ركن عبدالفتاح يونس ان جل المقاتلين الغير عسكريين في الجبهات أبنا حرب عام 2011 .م هم عناصر بتنظيم القاعدة أو تحت قيادة قياداتها يقاتل اﻷخرين ، و قال أيضا ان اغلب العناصر كانو داخل السجون قبل اﻷحداث بتهم تتعلق باﻹرهاب فكيف تم تزويدهم بملايين الدولارات و اعطائهم السلاح و شرعنة مجموعاتهم المسلحة من قبل السلطات دون الرجوع لخلفيات و أنتمائات هولاء .

7 – هناك مائات السجناء من عناصر تنظيم داعش و الجماعات التكفيرية اﻷخرى داخل سجون السلطة المدنية و العسكرية في شرق البلاد و خلايا نائمة تم تفكيكها و تم تسجيل و تقييد العديد من اﻷعترافات و بالدليل لم يتم اﻷشارة لها أو توضيح على أن هناك رغبة في اﻷطلاع عليها او محاولة التعاون و توحيد جهود ﻷجلها .

8 – حضور قناة النبأ المملوكة لعضو الجماعة الليبية المقاتلة و تنظيم القاعدة للمؤتمر هوا في حد ذاته أدانه ضد النائب العام بحيث سمح لقناة كانت منبر للمتطرفين و اﻹرهابيين و نافذتهم الوحيدة و حلقة الوصل بينهم و بين قياداتهم و التى اشرفت على الدعاية اﻷعلامية لما يسمى ( مجلس شوري ثوار بنغازي ) و باقي المجموعات و التى أنكرت في اكثر من مناسبة وجود تنظيم داعش داخل سرت و بنغازي .

هناك العديد من النقاط تم رصدها و التسالات كثيرة حول هذه المؤتمر و نتائج الغير مقنعة و ما هيا الدوافع التى جعلت شخص مثل النائب العام يقبع و يعمل وسط مستنقع المليشيات المسلحة و اﻹرهابية و بجوار قيادات و مشائخ الإرهاب في العاصمة طرابلس يخرج في مثل هذا الوقت و بعد ثلاث سنوات من أصدار أو تسجيل مرئي لتنظيم داعش يعلن فيه عن أنطلاق نشاطه داخل البلاد و بعد تصفيته للالف من العسكريين و أستهدافه لمدنيين و بعد حرب طويلة المدى قادتها المدن الشرقية أنتهت بأنتصارها على تنظيم و باقى القوى المتحالفة معه في مؤتمر صفحى يعلن فيه نتائج تحقيقات لم تكن مخفيه حتى للأطفال و بشكل سطحى ولم يتناول ارتباط التنظيم و مصادر تمويله و غيرها من نقاط عميقة نجزم أن تم أمر النائب العام أن يواريها و يغلق الملفات الى هذا الحد.

عليه فإن الرابطة لن تتعطى مع هذه النتائج و لن تعتبرها واقعيه أو حقيقيه حتى يثبت العكس .

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.