خلافات بين فرنسا وأيطاليا ومالطا توقف النقاش في بروكسل حول ليبيا.

عاجل.

الاحد 15 يناير 2017م.

خلافات بين دول الاتحاد الاوروبي تؤجل وتمنع طرح ملف ليبيا للنقاش في بروكسل غداً الاثنين , رغم القضايا الخطيرة التي كانت ستعرض أمام الوزراء في الاتحاد ملف الهجرة والإرهاب, وبحسب الوارد من التسريبات الإعلامية يتبين أن الخلاف والصراع أصبح مكشوف حول ليبيا, بين ايطاليا ومالطا , ومن خلفهم بريطانيا من جهة, يقابلهم محور فرنسا وبدرجة أقل المانيا.

هذا الصراع أدى إلى سحب المجلس الأوروبي الموضوع الليبي من جدول أعمال لقاء وزراء الخارجية, فيما أكدت مصادر دبلوماسي أوروبية إن النقاش حول ليبيا في جدول الاعمال تم وقفه , مع أعطاء الاحقية لأي وزير في طرح مايراه مناسب.

مالطا التي تتولى رئاسة الاتحاد الاوروبي تساندها ايطاليا بدأت تخشى وتحذر من التقارب الروسي مع الجيش الليبي وهو ماينذر بنسف ماسوقت له بريطانيا وايطاليا وغيرها من الدول التي تقاطعت مصالحها ,بمحاولة فرض حكومة ضعيفة يمكن هذه الدول من تسييرها تحت غطاء “الصخيرات” الموقع في المغرب.

فرنسا لها حساباتها الجديدة في العالم وهي تدرك أن رهانها على المجلس الرئاسي والمليشيات المسلحة لن يعطيها شئ من المصالح مستقبلاً , فهي تدرك عاجلاً أم أجلاً أنتصار الجيش الليبي الذي يملك الحاضنة الشعبية.

بينما تبقى بريطانيا ومعها ايطاليا تسبحان عكس التيار , وتسعيان بكل قوة لنشر الفوضى في ليبيا بتحويلها الى صومال أخر في المنطقة , بتقديم الدعم لتيارات متطرفة ومليشيات مسلحة وجهوية , وغض الطرف عن الدعم الذي يصل اليها عبر دول إقليمية , وتأييد مجلس رئاسي ضعيف لخدمة مصالحهما , على حساب معاناة الشعب الليبي.

خاص بالوكالة.

Categories: أخبار دولية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.