تقرير الأمم المتحدة يؤكد ان بلحاج وخالد الشريف تورطا في شراء وتهريب أسلحة نوعية إلى ليبيا

الاربعاء 7 مارس 2018م.

ليبيا

قال تقرير الخبراء التابع للأمم المتحدة الخاص بليبيا, الذي اطلعت عليه الوكالة, انه راقب عمليات نقل الأسلحة منذ 2011م, مؤكداً ان المليشيات المسلحة تستفيد من الدعم الخارجي, في صورة تدخلات مباشرة, وكذلك امدادات بالعتاد.

التقرير يظهر عمليات تزوير مسار شهادات المستخدم النهائي لتوريد الأسلحة, واساءة استعمالها, ويرصد التقرير تحويل مسار أسلحة وأعتدة إلى ايدي مليشيات مسلحة خارج سيطرة الدولة, مع الادعاء كذباً بأن السلطات الليبية هي الطرف المرسل أليه.

وكشف التقرير عن شركات يستعملها الإرهابيان خالد الشريف, وعبدالحكيم بلحاج لشراء الأسلحة, وهي شركة ليبية, تسمى النجمة البيضاء, وشركة مسجلة في تونس “البيان للتجارة الدولية”, والتي أكد الفريق أنه انطلق في تحقيقاته منها, مسجلاً تدفقات مالية وصلت لحسابها في تونس من جهات ليبية وصلت إلى “253” مليون دولار من سنة 2013م إلى 2015م, ويصفها بأنها واجهة زائفة.

ويؤكد التقرير ان شركة يونانية وعبر وسيط يوناني عقدت لقاءات بالعاصمة طرابلس, أسفرت عن زيارة للإرهابيان خالد الشريف وبلحاج إلى اليونان, وشراء “181” شاحنة وقود بإسم شركة النجمة البيضاء, وسددت الدفعة الأولى من الاموال عبر شركة البيان التونسية.

وفضح التقرير صفقة أسلحة عبر إيطاليا, عندما قبضت الشرطة الإيطالية على ماريو دي ليفا, وزوجته أنا ماريافونتانا, وأندريا باردي, واحالتهم إلى المحكمة, واثبتت التحقيقات انتهاك حظر توريد الأسلحة المفروض على ليبيا, ووجهت تهم الى الإيطاليين ارتكاب افعال رامية الى تزويد الحكومة الليبية بطائرات إسعاف يسهل تحويلها لاغراض الاستخدام العسكري, و عدد 13.900 بندقية هجومية, وطائرات هليوكبتر عسكرية روسية الصنع, وقذائف, وغير ذلك من الأسلحة.

وأكد التقرير أن الشرطة الإيطالية واثناء تفتيشها لمكتب السيد “باردي” في سنة 2015م, عثر فيه على وثائق مكتوبة بخط اليد, لشراء 200 صاروخ نوع KOM8-S و BM8-S و26 نظام قاذفة صواريخ متعددة LYUX و 3 طائرات هيلكوبتر حربية نوع Mangusta و 12.950 بندقية M14 و12 جهاز تحكم عن بعد لإطفاء محركات الطائرات بنوعيها سعر كل جهاز 5.850.000 يورو, و300 صاروخ نوع S-8DM و S-OM و S-8pM ووجهة هذه الأسلحة كانت مدينة مصراته بحسب التقرير.

ويتحدث التقرير عن 300 مركبة تم نقلها برعاية قطر من الأمارات إلى السودان وتزويدها بإسلحة ونقلت إلى مليشيات مسلحة ووفق معلومات حصل عليها فريق التفتيش, أجريت عملية النقل بإتفاق بين عبدالحكيم بلحاج وقطر, وسيواصل فريق الخبراء تحقيقاته في هذا الأمر, بناء على التقرير نفسه.

يشار إلى ان كل الدلائل على الأرض ومن خلال معارك الجيش في شرق ليبيا, تشير وتؤكد ضلوع دول وتنظيمات إرهابية في نشر الفوضى بليبيا.

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.