تقرير الأمم المتحدة: الجماعات التشادية شاركت سرايا بنغازي هجومها على موانئ النفط بمعرفة القوة الثالثة

الاثنين 5 مارس 2018م

ليبيا

كشف تقرير خبراء الأمم المتحدة “الخاص بليبيا” الاخير الصادر, عن لجنة تابعة لمجلس الأمن, عن مفاجأة من العيار الثقيل حول وجود الفصائل التشادية في جنوب ليبيا, مؤكداً بأنها تابعة للقوة الثالثة المنضوية تحت المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق طرابلس, حيث جاء في التقرير ( تواجه الجماعات التشادية في ليبيا, والتي يتراوح عددها مابين 2000 إلى 3500 مقاتل ضغوطاً عسكرية وسياسية كبيرة, فقد أدى انسحاب القوة الثالثة, التي كانت الكفيلة الرئيسية التشادية في ليبيا, من جنوب ليبيا ومحافظة “الجفرة”, في الفترة مابين يونية وسبتمبر 2017م, إلى اضعاف موقفها.)

ويحدد تقرير الخبراء تاريخ تورط الجماعات التشادية في عام 2014م, ويؤكد انها “3” مجموعات مسلحة (الجبهةمن أجل التناوب والوفاق في تشاد , ومجلس القيادة العسكرية من أجل سلامة الجمهورية, و تجمع القوة من أجل التغيير) حينما كان جنوب ليبيا تحت سيطرة القوة الثالثة.

ويضيف التقرير ان الجماعات التشادية المسلحة تلاحقها اتهامات بالمشاركة في التهريب, ولها صلة بعناصر جهادية.

كما يؤكد التقرير مشاركة تجمع القوة من أجل التغيير, والمجلس العسكري, وبدرجة أقل, الجبهة من أجل التناوب, في عدة معارك مع سرايا الدفاع عن بنغازي, التي يقودها عدد من قادة المليشيات التابعة لانصار الشريعة والقاعدة وداعش الهاربين من بنغازي, بينها الهجوم على الموانئ النفطية والهجوم على براك الشاطئ وتمنهنت.

يشار إلى ان تقرير الخبراء التابع للأمم المتحدة يضع حد لمواقع إعلامية تابعة لتيار الاسلام السياسي كثيراً ما تروج لاستعانة الجيش الليبي التابع للقيادة العامة بهذه المليشيات .

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.