تركيا تخرق قرارات الأمم المتحدة وتدعم التنظيمات الإرهابية في ليبيا

اليونان
الخميس 11 يناير 2018م.

في واقعة جديدة تكشف مدى التورط التركى فى دعم التنظيمات الإرهابية المسلحة فى ليبيا, وصمت من المجتمع الدولي, قال خفر السواحل اليونانى يوم أمس الأربعاء إن السلطات ضبطت السفينة ” أندروميدا ” التي ترفع علم تنزانيا فى طريقها إلى ليبيا وعلى متنها مواد تستخدم لصنع متفجرات.

وتشير بوليصة شحن السفينة ” أندروميدا ” التي كانت ترفع علم تنزانيا, إلى أنها أخذت حمولتها من ميناءي (مرسين والإسنكدرونة) التركيين, وحددت الوجهة في جيبوتي وعمان.

وتم رصد السفينة قرب جزيرة كريت, السبت الماضي, وعثرت السلطات على “29” حاوية بها مواد منها نترات الأمونيوم وأجهزة تفجير غير كهربائية و11 خزانا فارغا لغاز البترول المسال.

وقال الأميرال يوانيس أرغيريو للصحفيين “المواد كانت في طريقها إلى ليبيا”, وأضاف أن المواد يمكن استخدامها “في مختلف أنواع الأعمال.. من العمل في المحاجر إلى صنع القنابل وأعمال الإرهاب”.

ويفرض الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة حظرا على بيع ونقل وتوريد الأسلحة إلى ليبيا منذ 2011م.

وأوضح خفر السواحل اليوناني, أن تحقيقا أولياً بين أن الربان تلقى أوامر من مالك السفينة بالإبحار إلى مدينة مصراتة الليبية لتفريغ الحمولة بأكملها.

ولم يجر العثور في السفينة على خرائط ملاحية لمناطق في جيبوتي وعمان.

وألقت السلطات القبض على أفراد طاقم السفينة الــ8 وسيمثلون أمام الادعاء, اليوم الخميس.

يذكر انه في سبتمبر 2015م, ألقى زورق تابع لخفر السواحل اليونانية القبض على سفينة تحمل اسلحة من ميناء الاسكندرونة الى مدينة مصراته, في خرق واضح لقرارات الأمم المتحدة التي تفرض حظر تسليح على ليبيا.

وتعد تركيا وقطر والسودان من الدول التي لاتخفي نشاطها الإرهابي في ليبيا بدعمها للمليشيات المسلحة والمنظمات الإرهابية والعصابات المسلحة لنشر مزيد من الفوضى فيها, في سعي محموم للسطيرة على ثرواتها .

Categories: أخبار دولية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.