المسؤول عن هجوم بعثة الأمم المتحدة في الزاوية يدعى كردمين ويلقب بـــ”النمس”.

الخميس 29 يونيو 2017م.أكدت البعثة الأممية لدى ليبيا, وصول موظفيها بأمان إلى العاصمة طرابلس, عقب اختطافهم من قبل مليشيات مسلحة , غرب مدينة الزاوية, أمس الأربعاء 28 يونيو, أثناء عودتهم من مهمة بمدينة صرمان.

فيما قالت مصادر للوكالة من الزاوية أن المدعو “علي الفيتوري كردمين” وهو قائد لإحدى المليشيات المسلحة بالمدينة هو المسؤول عن عملية الهجوم والاختطاف, في محاولة منه لمبادلتهم بإفراد من مليشياته محتجزين لدى مليشيات “الردع”, على خلفية عمليات سرقة وخطف, وهم المدعو باسط مصطفى كردمين, ومحمد بشير أحمد.

وأعطت المصادر رواية لما حدث أمس الاربعاء, قائلة بأنه عند الساعة 4 عصراً وصل وفد تابع للأمم المتحدة إلى مدينة الزاوية عبر الطريق الساحلي قادماً من غرب المدينة متجهاً للعاصمة طرابلس, ولدى وصولهم لتقاطع سيمافرو ا أولاد صقر وقع الهجوم والذي يبدوا أنه كان مدبراً, وقاده “علي الفيتوري كردمين” الملقب بـــ النمس, حيث أستهدفت أحدى السيارات بقواذف أر.بي.جي, مما أدى لتوقفها وتم الاستيلاء على سيارة أخرى وهروب سيارة ثالثة بإتجاه الغرب, وفرار القوة المكلفة بحماية فريق الأمم المتحدة بالكامل مليشيات “الحرس الدبلوماسي” التي يقودها المدعو “فرج السويحلي” وتركوا موظفي البعثة بين مصاب وهارب ومختطف.

وتقع مدينة الزاوية 50 ك.م غرب العاصمة الليبية طرابلس تسيطر عليها مليشيات مسلحة وتنظيمات إرهابية وعصابات مسلحة وتغيب عنها الأجهزة الأمنية وتنتشر فيها الجريمة والتهريب .

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.