القبض على “إسكندر” المتهم في قضية رشوة للرئيس الفرنسي ساركوزي

ليبيا
الثلاثاء 9 يناير 2018م.
قالت مصادر إعلامية عدة ان الشرطة البريطانية ألقت القبض بمطار هيثرو بالعاصمة البريطانية لندن, منذ يومين, على رجل الاعمال الفرنسي من اصل جزائري والصديق المقرب من الرئيس الفرنسي الاسبق ساركوزي “إسكندر الجوهري” بناءاً على مذكرة قبض أوروبية صادرة بحقه, بعد تحصل قاضي التحقيق الفرنسي بمحكمة باريس سيرج تورنير, على مستندات وادلة جديدة تثبت تلقي الرئيس الفرنسي الاسبق نيكولا ساركوزي دعما مالياً بالملايين من قبل ليبيا لتمويل حملته الانتخابية سنة 2007م.

وكانت الشرطة السويسرية قد داهمت في وقت سابق منزل “إسكندر” بمدينة جنيف, في عام 2015م, وتحصلت على مستندات تثبت تورط المذكور في قضية دعم حملة الرئيس “ساركوزي” بملايين الدولارات, من قبل العقيد معمر القذافي والتي اثارت الكثير من الجدل, بإعتبارها قضية فساد ورشوة حسب القوانين الأوروبية .

يشار إلى الرئيس إيمانويل ماكرون الحالي, وجد نفسه في موقف محرج وهو يقف إلى جانب رجل الأعمال الجزائري إسكندر الجوهري, المعروف باسم ألكسندر, والمطلوب للقضاء الفرنسي, في حفل أقامته سفارة بلاده بالعاصمة الجزائرية.

ويرفض إسكند الجوهري, الذي يحمل الجنسيتين الفرنسية والجزائرية, المثول أمام القضاء الفرنسي وأصبح يقيم ويتنقل بين الدول العربية, واهتم الإعلام الفرنسي بظهوره خلال الحفل الذي نُظم في الجزائر تزامناً مع زيارة ماكرون الأربعاء 6 ديسمبر 2017م.

لعب إسكندر دور الوساطة بين فرنسا ودول بالمنطقة خلال السنوات الماضية, واستخدم نفوذه الفرنسي من أجل بسط وزيادة سيطرته, تمكن الجوهري, بعد عطلة مؤلمة تلت فشل صديقه نيكولا ساركوزي في الانتخابات الرئاسية سنة 2012، من تجاوز أزمته ليعود للعب دوره السابق مجدداً.

ويقضي إسكندر الجوهري معظم وقته في الجزائر, حيث يتمتع بدعم معظم التحالفات في السلطة, بالإضافة إلى قربه من السفير الفرنسي, كزافييه دريانكورت .

Categories: أخبار دولية,أخبار عربية,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.