الدباشي: يتهم الأمم المتحدة بنشر الفوضى في ليبيا.

15193557_1870129549884974_7883266656348418292_n-copy
15285096_1870129573218305_4901953804531474127_n-copy

عاجل.

وجه ابراهيم الدباشي رسالة من صفحتين منذ 3 أيام لدى مغادرته الولايات المتحدة الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون , حملت الكثير مما كان يحاك لليبيا في الخفاء طيلة “5” سنوات وفضحت أسماء أدارت الملف الليبي وكانت مسؤولة عن الفوضى في ليبيا وألقت الضوء عن أسماء تحرك الملف الليبي بينهم (جيفري فيلتمان) ألامريكي.

“الدباشي” بدأ غاضياً جداً من خلال صيغة الرسالة حتى وأن ظهر فيها أنه يستعمل لغة دبلوماسية, وبدأها موجهاً حديثه الى بان كي مون : أكتب اليكم رسالة الوداع هذه وأنا استعد لمغادرة نيويورك ,ليس لأن مهمتي كمندوب دائم لليبيا لدى الأمم المتحدة قد أنتهت , بل لأن الامانة العامة للأمم المتحدة تحت قيادتكم ,قررت بصورة غير قانونية منعي من ممارسة مهامي, بدعوى تنفيذ قرار أتخذه الرئيس الجماعي لحكومة الوفاق المعين (المجلس الرئاسي) “يقصد فايز السراج”, الذي رفض مجلس النواب حكومته المقترحة مرتين, ولم تنقل اليه أي من الصلاحيات التنفيذية التي أطاها الدستور لرئيس مجلس النواب .

وهذ الواقع يجعل جميع قرارات المجلس الرئاسي لاغية , وكأن لم تكن الى أن يتم تضمين الاتفاق السياسي الليبي في الاعلان الدستوري, وهو ماسبق توضيحه في الرسالة المرفقة التي وجهت اليكم من السيد عقيلة صالح رئيس مجلس النواب بتاريخ 22 أغسطس 2016م.

أنا واثق أنكم تعرفون جيداً أن منح الشرعية لقرارات مجلس الرئاسة لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج في تعيين وأقالة السفراء وكبار المسؤولين في ليبيا بمثابة منح الشرعية للقرارات التي قد يتخذها السيد أنطونيو غوتيريس الامين العام المعين قبل الاول من يناير 2017م فيما يتعلق بتعيين وأقالة وكلاء ومساعدي الأمين العام للأمم المتحدة.

ويضع “الدباشي” الاصبع على الجرح عندما يسمي بالاسم أحد أخطر المسؤولين عن الفوضى في ليبيا وهو الامريكي “جيفري فيلتمان” أحد مساعدي “هيلاري كلينتون” والمسؤول عن ملف ليبيا في وزارة الخارجية الامريكية, عندما يتهمه بأنه هو من أصدر أوامر بمنعه من الدخول الى مباني الامم المتحدة .كاتباً في رسالته الى بان كي مون مايلي:

أن التعليمات غير القانونية الصادرة عن وكيل الامين العام للشؤون السياسية السيد جيفري فيلتمان الى أدارة المراسم والاتصال, وأدت الى منعي من ممارسة مهامي, وحرمان ليبيا من تمثيلها الشرعي في الأمم المتحدة والمحافل الدولية الاخري, أنتهاك صارخ للسيادة الليبية, وحكم القانون, وميثاق الأمم المتحدة, وتعتبر سابقة خطيرة أستبدلت السلطة التشريعية في ليبيا بمجلس الامن, من خلال التنفيذ السابق لأوانه لقرار مجلس الامن 2259(2015) ودمرت صدقية ونزاهة الامم المتحدة في عيون الليبيين, ولن تؤدي الا أطالة أمد الفوضى المؤسساتية والأمنية.

وتستمر رسالة الدباشي تشرح التجاوزات التي ترتكبها الامم المتحدة عبر بعثتها.

صورة من رسالة الدباشي.
خاص بالوكالة.

Categories: أخبار دولية,أخبار محلية,الأخبار

Leave A Reply

Your email address will not be published.