الاتحاد الاوروبي يمدد للعملية ” صوفيا ” ويوسعها وسط شكوك حول اهدافها الحقيقية.

حصري،و.ع.ا.ل.ليبيا.الاثنين.23مايو. 2016م.

قرر وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المجتمعين في ” بروكسل ” تمديد مهمة (صوفيا ) البحرية الأوروبية قبالة ليبيا لمدة عام آخر ، مضيفا إليها عنصرين جديدين هما “بناء القدرات والتدريب ” لحرس السواحل الليبيين ، وتبادل المعلومات مع البحرية الليبية ” .
كما قرر الوزراء “المساهمة في” تبادل المعلومات” ، وتنفيذ حظر السلاح المفروض في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا على أساس قرار جديد من مجلس الأمن الدولي”.
وأكد وزراء الخارجية الأوروبيون في بروكسل ضرورة تعزيز العملية ” صوفيا ” وهي عملية تقودها البحرية الأوروبية لمواجهة مهربي البشر وشبكات الإتجار والمساهمة في تحقيق الأمن بشكل أوسع لدعم السلطات الليبية المشروعة في شكلها المعلن ، مرحبين باستعداد رئيس مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني الليبي فائز سراج بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي .
وتدور شكوك حول نوايا الاتحاد الاوروبي و ما وراء العملية ” صوفيا ” لدى العديد من المراقبين السياسيين في ليبيا فهناك من يؤكد بأن الأوروبيين سيحولون ليبيا الى معسكرات للمهاجرين الغير شرعيين وتوطينهم فيها بمساعدة حكومة فايز السراج ومايؤكد هذه الشكوك تمسك الاتحاد الاوروبي بالمجلس الرئاسي لحكومة التوافق وحكومته دون أن تنال ثقة البرلمان الشرعي ويتم تعديل الاعلان الدستوري ايضا استقالة سفيرة ليبيا لدى الاتحاد الأوروبي الدكتورة فريدة العلاقي ورفضها الحديث عن أسباب الاستقالة وهي خارج ليبيا وتوارد معلومات عن اتفاق سري بين ايطاليا وحكومة السراج في هذا المجال كل هذه المؤشرات عززت الشكوك لدى الكثير من الليبيين وسوف ترفع من اسهم المعارضين لحكومة الوفاق .
خاص بالوكالة.
تحرير محمد الشعافي.

Categories: أخبار دولية,الأخبار

Tags: ,,,,,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.