أعيان الزنتان يدينون الجهات التي خضعت لإبتزاز المليشيات المسلحة.

عاجل.

الاربعاء 26 أبريل 2017م.

أعلن أعيان قبيلة الزنتان في بيان لهم, رفضهم لإي إبتزاز وخاصة من المليشيات التي تسيطر على خطوط وحقول النفط في أقصى جنوب غرب ليبيا, ووصفوه بألظاهرة الاجرامية التي يجب التصدي لها, ومعاقبة من وراءها سواء أكانوا أفراداً أو جماعات.

(بيان مجلس أعيان الزنتان حول إغلاق خطوط النفط)
نظرا لما تتعرض له خطوط النفط من قفل وتعدي من فترة لأخرى ، ولأن النفط هو المصدر الوحيد لقوت الليبيين جميعا .
وبناء على ما اتفقت عليه قبائل الزنتان بعدم الرضوخ لطلبات كل من يتعدى على هذه الخطوط ، وحرصا على سلامة تدفق النفط في هذه الظروف الإقتصادية التي تمر بها البلاد ، و يعاني منها الليبيون جميعا ، يؤكد مجلس أعيان الزنتان على أن الإبتزاز ظاهرة إجرامية يجب التصدي لها ، وتطويقها على كل الأصعدة ، ومعاقبة المبتزين ، أفرادا كانوا أو جماعات ، وإننا ندين الجهات العامة التي ترضخ للمبتزين وتستجيب لطلباتهم ، وتتحاور معهم ، وخاصة إذا كان موضوع الإبتزاز يتعلق بثروة الليبيين ومصدر رزقهم الوحيد .
إن التفاوض مع المبتزين ، والتحاور معهم ، ومحاولة الرضوخ لشروطهم ، يمثل حافزا للإنخراط في ذلك الأسلوب المشين من قبل الخارجين على القانون ، والعاملين على إطالة زمن الفوضى في البلاد ، وعلى الجهات ذات العلاقة التي رضخت أو سترضخ للمبتزين أن تدرك تلك الحقيقة ، وأن تضع حدا لذلك الإستهتار بمقدرات الشعب الليبي .
مجلس أعيان الزنتان).

يشار إلى أن المؤسسة الوطنية للنفط كانت أشارت إلى أن هناك قادة مليشيات مسلحة يسيطرون على بعض الحقول وخطوط النفط يقومون بعمليات إبتزاز, ورفضت الخضوع لهم مناشدة قبائلهم على ردعهم.

Categories: أخبار الأقتصاد,أخبار محلية,الأخبار

Tags: ,,

Leave A Reply

Your email address will not be published.